الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال

السيدة نجاة معلا مجيد

الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال

قام السيد الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين الدكتورة نجاة معلا مجيد (المغرب) كممثلة خاصة  معنية بالعنف ضد الأطفال   في 30 مايو 2019. وقد تسلمت الدكتورة معلا مجيد منصبها في 1 يوليو 2019، وذلك بعد مرور عشر سنوات على تعيين السيدة مارتا سانتوس باييس (البرتغال) كأول ممثلة خاصة معنية بالعنف ضد الأطفال. 

الدكتورة نجاة مجيد هي طبيبة أطفال، كرست حياتها على مدى ثلاثة عقود لتعزيز وحماية حقوق الأطفال، كما سبق وأن شغلت منصب رئيسة قسم طب الأطفال ومديرة مستشفى الحي الحسني للأم والطفل بالدار البيضاء. 

كانت الدكتورة مجيد عضو في المجلس الوطني لحقوق الانسان بالمغرب، و مؤسّسة المنظمة الغير حكومية "بيتي"، هذه الأخيرة هي أول برنامج  يعالج إشكالية الأطفال في وضعية الشارع  في المغرب أي الأطفال الذين يعيشون ويعملون في الشوارع. 

شغلت الدكتورة نجاة مجيد في الفترة المتراوحة ما بين سنة 2008 وسنة 2014 منصب مقررة خاصة للأمم المتحدة بشأن مسألة بيع الأطفال وبغاء الأطفال واستغلال الأطفال في المواد الإباحية. وعملت كذلك   كخبيرة ومستشارة في مشاريع واستراتيجيات وسياسات وطنية ودولية متعلقة بالنهوض بحقوق الطفل وحمايتها. ولديها خبرة واسعة  في بلورة سياسات وطنية لحماية الأطفال، وعملت مع مجموعة من الحكومات والمنظمات غير الحكومية، وكذا المنظمات العبر حكومية الدولية.  

كما عملت الدكتورة نجاة مجيد أستاذة محاضرة في مجموعة من الجامعات المغربية والدولية في موضوع حماية حقوق الطفل والنهوض بها والبرمجة  والرصد والمتابعة؛ بالإضافة إلى السياسات الاجتماعية والتنموية. كما أنها عضو في العديد من المنظمات غير الحكومية الإقليمية والدولية وفي شبكات مختصة في حقوق الطفل. ساهمت الدكتورة نجاة مجيد في تدريب أخصائيين اجتماعيين، ومسؤولين عن إعمال القانون، ومدرسين، وقضاة،  وأطباء. 

وقد حصلت الدكتورة نجاة مجيد على شهادة الدكتوراة في الطب العام من جامعة الرباط، وشهادة التخصص في طب الأطفال وحديثي الولادة من جامعة بوردو، ودرجة الماجستير في حقوق الإنسان من مركز حقوق الإنسان بجنيف. كما أنها حصلت على العديد من الجوائز والأوسمة تقديراً لالتزامها القوي لحماية حقوق الطفل.