الشرق الأوسط

تتعاون الممثلة الخاصة تعاونا وثيقا مع جامعة الدول العربية ولجنتها التوجيهية المعنية بالعنف ضد الأطفال. وقد أُنشئت هذه اللجنة لتنسيق الجهود واستعراض التقدم المحرز في تنفيذ توصيات دراسة الأمم المتحدة، والتشجيع على إجراء دراسة إقليمية شاملة ودورية للوقوف على التطورات الوطنية الرامية إلى منع العنف ضد الأطفال والقضاء عليه، وتحديد المجالات التي يمكن فيها مواصلة تعزيز عملية المتابعة على الصعيد الوطني. وكان إصلاح القانون أحد هذه المجالات، وعقدت حلقة عمل تقنية للنهوض بالتقدم المحرز في المنطقة بشأن فرض حظر قانوني وطني على جميع أشكال العنف. وتتيح الدراسات التي تجريها الجامعة على الصعيد الإقليمي أساسا قويا يُسترشد به في الإصلاحات القانونية والسياساتية، وفي دعم عمليات التطوير المؤسسي المتعلقة بالعنف ضد الأطفال. وفي حزيران/يونيه 2010، عُرضت النتائج الأولية خلال اجتماع رفيع المستوى استضافته حكومة لبنان، ثم عُرضت بعد ذلك على المؤتمر العربي الرفيع المستوى الرابع المعني بحقوق الطفل، الذي استضافته حكومة المغرب في كانون الأول/ديسمبر 2010. واسترشد بتلك النتائج أيضا إعلان مراكش الذي اعتُمد في تلك المناسبة، والذي يدعو إلى تنفيذ توصيات دراسة الأمم المتحدة، بالتعاون الوثيق مع الممثلة الخاصة واليونيسيف، ويسلط الضوء على مجالات الاهتمام الرئيسية، بما في ذلك وضع استراتيجيات وطنية لمكافحة العنف ضد الأطفال، وإنشاء آلية للمتابعة والإبلاغ على الصعيد الوطني، وسن تشريعات لحماية الأطفال من العنف والإهمال وسوء المعاملة والاستغلال، وتوفير الخدمات لدعم الضحايا، واتخاذ تدابير لمكافحة الإفلات من العقاب.

يرجى مطالعة الصفحة الانكليزية الموازية لمزيد المعلومات المستكلمة عن هياكل الحوكمة، والإعلانات السياسية، ومعايير حقوق الإنسان، وهيئات حقوق الإنسان، والتطورات الاستراتيجية، والبيانات المشتركة الصادرة عن اجتماعات المائدة المستديرة الأقالمية.